للقضاء على الروائح التي تصيب برميل النفايات، نقوم أولاً بغسلها بالماء والملح الخشن، ثم تشطف بالماء ونضعها في الشمس ...
حول أسباب الطلاق وأثرها على وحدة النسيج الاجتماعي، بل وتحولها إلى خطرٍ حقيقيٍ يهدد استقرار المجتمعات العربية، ...
سبب عسر مخاضات الطلاق
تاريخ الإضافة
21/4/2013
عدد الزيارات
4691
بواسطة
بسومة
للنشر
التقييم

 

تزامنت مؤخرا أخبار نوعين من الفجائع التي رغم اختلافها في الظاهر لكن أصلها الجوهري يبدو واحدا، فمن جهة أخبار جرائم تعنيف وتعذيب وقتل الأطفال في بيت زوجة الأب، وإحصائية تقول إن 90 % من حالات الإساءة للأطفال تحدت بعد طلاق الوالدين. ومن جهة أخرى أخبار البلطجية والشبيحة وسفك الدماء والقصف والتعذيب والصراع الذي وصل لدرجة الحرب الأهلية في دول عربية أرادت شعوبها تغيير الحاكم، وهو إجراء سهل وبسيط وعادي جدا في أغلب دول العالم من أقواها وأكثرها تعدادا سكانيا إلى أفقرها وأصغرها، فعندما تقوم تلك الشعوب بتغيير حكامها بشكل دوري لا يحدث شيء من الأعاصير والزلازل والبراكين التي وقعت في الواقع العربي لما أرادت تلك الشعوب العربية الخلع من حكامها المستبدين لما رفضوا الطلاق والتسريح بإحسان وتصرفوا مع شعوبهم كالتصرف مع ابن المطلقة، ففي كلا الحالين الأصل النفسي واحد وهو أنه ليس لدينا في النفسية والعقلية الجماعية أنماط وثقافة الاعتبار للطرف الآخر في العلاقة، فالثقافة السائدة تعزز ضرورة إرضاء غرور الأنا المتضخمة لصاحب السلطة في العلاقة وتعطيه كامل الحق لإخضاع طرف العلاقة الآخر لأهوائه بدون حساب ولا عقاب، ولهذا صاحب السلطة لديه شعور «ما لم يكن لي فلن يكون لأحد بعدي» ولا يتورع عن تدميره، وأثر هذه الثقافة السلبية يمتد لقرارات حضانة الأطفال وكل أنواع التصفية للوضع الزوجي عند الطلاق لتكون مسخرة لترضية صاحب السلطة في العلاقة وليس مراعاة مصلحة الطرف الأضعف وهو المطلقة وأولادها ولو أن الطلاق والخلع يكون للضرر، ولو أن الأصل أن تدخل الجهات الحكومية هو لنصرة الأضعف، لكنها الثقافة السلبية السائدة من مستوى الدول إلى مستوى الأسر.

* نقلاً عن صحيفة "عكاظ"، الاثنين 10 شعبان 1432 (11 يوليو 2011).

 
الشفتان المتشققتان يوفّران إبتسامة مصطنعة غير مقصودة حتى في أسعد لحظات حياتنا. فهما ستؤلمانك كثيراً عند أي محاولة ...
قال باحثون أوروبيون إنهم اكتشفوا أخيراً حلاً للقضاء على مشكلة الشعر الشائب، يجعل الأشخاص الذين يتقدمون في السنّ ...
تواصل اجتماعي
Facebook
Twitter
YouTube