لا شكّ أنّ مجوهراتك تُعدّ من أكثر الأشياء غلاءً على قلبك، نظراً إلى قيمتها الماديّة والمعنوية. لهذا كان من الضروريّ ...
كشفت حلقة أمس من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان على شاشة "mbc" أن عدد القضايا المقامة من الزوجات الغربيات على السعوديين ...
دراسة تدعو لمعرفة أسباب ارتفاع معدلات الطلاق في دول الخليج
تاريخ الإضافة
12/5/2013
عدد الزيارات
3380
بواسطة
بسومة
للنشر
التقييم

 

أظهرت الإحصاءات الأخيرة أن معدلات الطلاق الإجمالية كنسبة مئوية من جميع حالات الزواج في دول الخليج بلغت 20 ٪ في المملكة العربية السعودية ابتداءً من عام 2008، و24 ٪ في البحرين 2007، و25.62٪ في دولة الإمارات العربية المتحدة 2008، و34.76 ٪ في قطر 2009، و37.13 ٪ في الكويت 2007.

 

حيث تشير الإحصاءات في دراسة أعدتها شركة الاستشارات الإدارية (بوز اند كومباني) وكتبتها الدكتورة منى المنجد، إلى أن نسبة الطلاق من إجمالي السكان تكاد تتساوى مع نسبة الزواج في الفئة العمرية 20-29 سنة، وبلغت معدلات الطلاق حدها الأقصى في الفئة العمرية 30-39 سنة مما يشير إلى أن الأزواج الشباب في كثير من الأحيان هم أكثر عرضة للطلاق في السنوات الأولى من الزواج أو بعد مرور فترة قصيرة من عمر الزواج.

وتشدد الدراسة نقلاً عن صحيفة "الشرق" على الحاجة الماسة لمعرفة أسباب ارتفاع معدلات الطلاق في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لمساعدة واضعي السياسات الاجتماعية في تحديد ماهية الأنماط الجديدة التي تؤثر سلبا على مستقبل التنمية الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي وبالتالي إيجاد سبل تساهم في الحد من ارتفاع معدلات الطلاق. ومن الضروري أيضا إدراك تداعيات الطلاق السلبية على المجتمع من أجل وضع برامج تسهم في معالجة آثارها الضارة.

وتلفت الدراسة إلى أنّ انتشار ظاهرة الطلاق بهذه السرعة تؤثر سلبا على وحدة الأسرة ورفاهية أفرادها. فحياة أفراد الأسرة تتأثر سلبا بنهاية الزواج وتترك آثارا ضارة خصوصا على الأطفال والنساء. كما يؤثر الطلاق وصراع الوالدين سلبا على نمو الأطفال العاطفي والعقلي، ولا يستثني الضرر صحتهم أيضاً. وتشير الدراسات إلى أن الطلاق يجعل الأطفال في بعض الأحيان عدوانيين ومفرطي النشاط وقلقين ويجعلهم يعانون اضطرابات في النوم وفقدان الشهية. وقد يصبح الأطفال عرضة للإصابة بالأمراض النفسية، ويتدنى أداؤهم المدرسي، وقد يلجأون للمخدرات والجريمة كملاذ للهروب من المعاناة. وقد يشعر الأطفال بعقدة الذنب لظنهم بأنهم كانوا سببا في طلاق والديهم. قد يكون الطلاق محرراً وحتى منقذاً لحياة المرأة التي تتعرض للعنف الجسدي أو العاطفي. ولكنه تجربة مؤلمة للكثيرات.

وتشير الدراسة إلى مشكلات اجتماعية بسبب الطلاق، فقد تعاني بعض النساء المطلقات من الاستغلال الجسدي والنفسي على أيدي أزواجهن السابقين الذين قد يمتنعون عن دفع النفقة أو السماح لهن بحضانة أطفالهن. وقد تقع أخريات ضحايا للتمييز السلبي على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي. وتؤثر هذه المشكلات بصفة خاصة على النساء من الطبقة ذات الدخل المحدود، فهن غير مؤهلات لدخول سوق العمل ولا يستطعن إعالة أنفسهن ماديا. أما اللاتي يكن أوفر حظا ويحصلن على فرص عمل، فيعانين من نظرة المجتمع القاسية للمرأة المطلقة التي تعول أطفالها بمفردها. وتواجه كثير من النساء الحيرة في الاختيار بين البقاء في زواج غير موفق من أجل الاستمرار في العيش مع أبنائهن، أو التخلي عن أبنائهن من أجل الهروب من الخلافات الزوجية أو سوء المعاملة.

وتقول الدراسة إنّ ارتفاع معدلات الطلاق في دول مجلس التعاون الخليجي يعود إلى نتيجة وجود سببين متباينين وهما: الحياة العصرية من جهة والتقاليد من جهة أخرى. فتشير الدلائل إلى أن الحياة العصرية، وبما في ذلك الانتقال من مرحلة البداوة للمدنية، أضعفت من شأن بعض القيم والممارسات التقليدية التي تساهم في تمتين علاقة العائلات مع بعضها بعضا، ففرضت الحياة العصرية ضغطا على المتزوجين. وفي الوقت نفسه، قوّضت التقاليد والممارسات الاجتماعية الموروثة بُنية الزواج في بيئة الخليج المتجهة نحو التحديث ومواكبة العصر.

وتعزو الدراسة دخول عامل النفط في تغييرات المجتمع، حيث شهدت المنطقة اكتشاف النفط منذ 78 سنة كما شهدت طفرة في الثروات والتصنيع وتحول متسارع نقل كثيرا من أفراد المجتمع من حياة البداوة المستقرة إلى حياة المدن والتنقل، وشهدت المنطقة تطورا في البنية التحتية وتوسعا في التعليم وظهرت القنوات الفضائية والإنترنت. وأدت كل هذه التحولات المتسارعة إلى تغيرات رئيسة في المنطقة، مما أثر على المعايير الاجتماعية والشخصية والسلوكية لسكان منطقة دول الخليج. وأحدث تعرض أهل المنطقة لأفكار جديدة وأساليب حياة مختلفة من الثقافات الأجنبية وتغيرات كبيرة في توقعات سكان الخليج في نظرتهم للحياة، وتأثرت توقعاتهم من الزواج تبعا لذلك.

نحرص دومًا على متابعة ما يقدِّمه المصممون وأبرز الدور العالميَّة موسمًا بموسم، وقد لفت أنظارنا عدَّة اتجاهات ...
مدة التحضير: 45 دقيقةالكمية تكفي لعشرة أشخاص.المقادير:-2000 غرام لحم موزات غنم-3 حبات من الجزر-حبتا بصل كبيرتا الحجم-حبتا ...
تواصل اجتماعي
Facebook
Twitter
YouTube