موبايلي
موقع حلول لقضايا الأسرة
أمومة وطفولة
كشفت دراسة سعودية حديثة، أجراها كرسي الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز لدراسات الأسرة، أن تقصير الزوجة هو السبب الرئيسي ...
نساء يجهلن حسن استقبال الزوج.. ورجال لا يعترفون باحترام الزوجات
تاريخ الإضافة
30/4/2013
عدد الزيارات
5943
بواسطة
بسومة
للنشر
التقييم

حين اتصل زوجها يخبرها باقترابه من المنزل بعد الدوام اليومي، ويسألها عن احتياجات المنزل التي يجلبها قبل مجيئه، كانت في المطبخ تحاول إنهاء طعام الغداء سريعا قبل وصوله، وحين رن جرس الباب توجهت لفتحه فيما سارع صغارها نحو الباب لاستقبال والدهم، ودخل الزوج متذمرا من تأخر فتح الباب مع أنها سارعت بفتحه، فدخل مسرعا لاحتضان أطفاله، وتقبيلهم دون حتى أن ينظر إليها.
وظلت استفهامات التعجب تعلو وجهها، حتى توجهت لمرآة الصالة، حيث نظرت لمظهرها الأقرب إلى الخادمة المنزلية، فشعرها مبعثر، ولباس الطهو ملطخ بصلصات الطعام، وتحمل بيدها ملعقة التقليب، ورائحة الطبخ تعبق بها وبالمكان.
هذا نموذج لبعض السيدات اللائي لا يعطين استقبال الزوج اعتبارا رغم أهميته في تشكيل ردة فعل إيجابية ومريحة للزوج المثقل بعناء العمل وازدحام الطرقات.
يقول المستشار الأسري بالإمارات العربية المتحدة الدكتور خليفة المحرزي إن "87% من الرجال المتزوجين يشتكون من سوء استقبال زوجاتهم لهم، ومن خلال دراسة اجتماعية أجريتها وجدت أن 7 من كل 10 رجال يفضلون استقبال أطفالهم الصغار أكثر من زوجاتهم، حيث يبادر الصغار إلى الابتسام والاحتضان فور دخول الأب المنزل، على عكس الزوجة التي إما أن تكون مشغولة بالمطبخ، أو تبادر بإثارة النكد فور وصول الزوج".
وأضاف أن كثيرا من السيدات يجهلن أن مهارة استقبال الشريك عند دخول المنزل مهمة للغاية، ولا يدركن أن أول 180 ثانية من لحظة دخول الزوج إلى المنزل هي اللحظة الحاسمة في إثارة مشاعر الزوج إما بطريقة سلبية أو إيجابية، إذ يستهين بعض بأهمية الإتيكيت في الحياة الزوجية، وقد يستهجنه بعض الآخر، ويعده إهانة للرجولة، وثقافة غربية مستوردة لا تتماشى مع العادات والتقاليد العربية، رغم أن الدراسات الأخيرة في إحدى الدول الخليجية أكدت أنه يقف وراء 94% من حالات الطلاق في العالم".
وقال الدكتور المحرزي "للأسف نسبة كبيرة من الرجال والنساء في المجتمع العربي لا يفهمون أن الإتيكيت هو نظام حياة وممارسة يومية كما هو في الغرب، حيث يحرص الأفراد على ترك آثار إيجابية في التعامل مع الآخرين، لأنهم يمتلكون الوعي الفكري والسلوكي، ويربون أبناءهم على مفهوم الإتيكيت، أما في المجتمعات العربية نجد بعضا يتخذه قناعا يساعدهم على التمثيل أمام الآخرين في المناسبات، وخلال أيام الخطوبة كذلك، فكثير من الأزواج لا يعرفون الإتيكيت إلا في هذه الفترة حيث يمارسونه باحتراف ريثما يتزوجون".
وعن الإتيكيت الزواجي بين أن "كثيرا من الزوجات يشتكين من طريقة تعامل أزواجهن، حيث يجدن صعوبة في الاتصال العاطفي واللفظي مع الأزواج، مما يولد لديهن الكراهية التي تسمى "جرح الاعتبار الذاتي" وهي المشاعر المكتنزة في العقل الباطن، والتي تساعد على بقاء الإنسان في دائرة الاحترام، والمسألة الثانية هي عدم قدرة الرجال على التعبير العاطفي والتواصل الإيجابي مع زوجاتهم فيما نسميه بالطلاق العاطفي، والاكتفاء بالممارسة الروتينية اليومية التي تولد الملل الزوجي".
وفيما يتعلق بمدى خطورة افتقاد الأزواج لهذه الميزة أضاف "أن افتقاد الأزواج للإتيكيت وراء 70% من حالات الطلاق العاطفي في الإمارات، فالرجل يفتقد إلى "الإتيكيت الثلاثي" وهو إتيكيت توفير الوقت والمشاعر والمادة، وهي المسببات الرئيسة الأولى للطلاق، ناهيك عن افتقاد كثير لمفهوم الثقافة اللمسية وطرق الدعم والمساندة، فهو لا يعرف كيف ينظم وقته بين عمله وعائلته وهواياته.
وأوضح أن الرجل الشرقي كريم بفطرته، ولكنه بخيل في مشاعره، لذلك تعاني نسبة كبيرة من السيدات من التصحر العاطفي والطلاق النفسي مع أزواجهم، كما أنه لا يعرف كيف يستثمر الجوانب النفسية والمادية في تعزيز علاقته الزوجية بالمساعدة المنزلية وتقديم الهدايا والزهور ودعوات المطاعم".
وذكر الدكتور المحرزي أن الإتيكيت ببساطة هو تفاصيل السلوك الراقي مع الذات والآخرين وإذا رجعنا إلى المنهجيات الأساسية فلن نجد هناك بونا شاسعا، لكن سادت في مجتمعاتنا أفكار ومفاهيم كثيرة خاطئة من بينها فكرة أن الذوق والإتيكيت هو فنّ إذا أردنا تعلمه فعلينا تقليد الغرب مع أن الواقع ليس كذلك، فـ99% من آداب الإتيكيت التي ذكرت في الموسوعات الأجنبية مردها إلى التراث الإسلامي ولو تجذرنا بالتاريخ لعلمنا أن مفهوم الإتيكيت منبعه في الأصل من بلاد الأندلس حيث تتلمذ كثير من أبناء الطبقة المخملية في أوروبا واكتسبوا كثيرا من السلوكيات التي يتعامل بها الملوك والأمراء وقاموا بتطويرها فيما بعد وخصصوا لها مدارس ومعاهد خاصة فقط لتدريسها حتى أصبحت الكلمة مترادفة للمفهوم الغربي، ولو أمعنّا النظر في اهتمام الغرب بقواعد المعاشرة والبروتوكول أو الإتيكيت لأدركنا أنهم يهتمون بقواعد الأكل أكثر من الأكل نفسه.
ولفت المستشار الأسري إلى أن "هناك ممارسات كثيرة تسهم في تعزيز الاحترام بين الزوجين فعلى الرجل مثلا أن لا يسبق المرأة في ركوب السيارة ، كما عليه أن يفتح لها الباب لتجلس أولا، فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كان لا يركب الناقة حتى تركب أزواجه، وعليه أن يختار كلماته بعناية، وأن ينظر إلى زوجته أثناء الحديث معها، وأن يكلمها في الهاتف بلطف وبصوت معتدل، أيضا على الرجل والأولاد أن يقوموا بتنظيف أطباقهم بعد الانتهاء من تناول وجبة الفطور أو الغداء أو العشاء وأن يتعودوا على اللفظ الإيجابي، ومساعدة الأم في الأعباء المنزلية ومفاجأتها بالهدايا والزهور وشكرها على ما تقدمه لهم بطرق مختلفة، أما السيدات فعليهن الابتعاد عن نقل الأخبار وحفظ أسرار الزوج، والاهتمام بأناقته وجمال مظهرها في كل الأوقات، وأن يسعين دائما إلى الترميمات العاطفية التي تسببها المشاحنات والمصادمات التي تولد كثيرا من الفجوات بين الزوجين".

 

المصدر: الوطن أون لاين.

 

تُعاني المرأة العربيّة مشكلة عدم ثبات المكياج، كونها تعيش في محيط مناخيّ حارّ، ويزيد فيه الحرّ عن المعدّل الطبيعيّ ...
بطاطا وطماطم محشوة بالخضار المقادير: لـ 10 أشخاص مدة التحضير: 1 ساعة نقشر البطاطا ونفرغها من الداخل. ثم نقليها في ...
تواصل اجتماعي
Facebook
Twitter
YouTube